najjadeh.org
الثلثاء ، 17 تشرين الاول ، 2017
 
كيف تنتسب الى الحزب
  
شارك برأيك  
هل تؤيد توزير الخاسرين في الإنتخابات النيابية الأخيرة
  نعم
  لا
  لا يهمني

   
 
صوت النجّادة العودة
 
 
غموض حول إفلاس \"مادوف لبنان\"

يكتنف الغموض عملية إفلاس رجل الأعمال اللبناني صلاح عز الدين التي شبهته تقارير صحفية بالمستثمر الأمريكي برنارد مادوف، وذلك بعد توقيفه على خلفية مطالبته بسداد مبالغ عجز عن دفعها تقارب مليار دولار، ومعظم مستحقيها من مؤيدي حزب الله اللبناني.

وقال رئيس بلدية بلدة طورا الجنوبية محمد الدهيني إن نحو 250 شخصا في بلدته "وضعوا أموالا مع صلاح عز الدين الذي كان يعطيهم عليها شهريا فوائد تتجاوز أحيانا 25%"، مضيفا: "لقد تمكن من كسب ثقة الشيعة وجمع أموال عدد كبير منهم".

وأشار الدهيني إلى أن الأموال المسلمة إليه في بلدة طورا وحدها من أجل توظيفها في مشاريعه تقدر بـ"خمسة وعشرين مليون دولار، وكل يوم نكتشف أسماء وأرقاما جديدة".

وأضاف: "لا نعرف ما هي سياسته، إلا أن معظم الذين يتعاملون معه هم من مؤيدي حزب الله"، مشيرا إلى أن عز الدين يشرف أيضا على "حملة باب السلام التي ترسل الحجاج إلى مكة".

وقال رئيس بلدية بلدة طورا الجنوبية "هذه الحملة يتولاها شباب حزب الله في الجنوب"، مؤكدا أن ما يعرفه الناس عن عز الدين أنه "مغطى من الحزب، وأنه يهتم بمشاريع خيرية، وكان ينظر إليه على أنه منقذ الجنوب وأهل الجنوب وحافظ أموال الشيعة".

وأوقفت السلطات صلاح عز الدين قبل 4 أيام بعدما أعلن إفلاسه، فيما يدين لعدد كبير من الناس بمبالغ ضخمة.

ختم بالشمع الأحمر

ورفض النائب العام التمييزي سعيد ميرزا تحديد حجم الأموال التي يدين بها عز الدين للناس أو عدد المتضررين، إلا أنه أكد ختم مؤسسة "دار الهادي" للنشر التي يملكها عز الدين والواقعة في الضاحية الجنوبية لبيروت الخميس الماضي بالشمع الأحمر.

وقال ميرزا: "لا نزال نجمع المعلومات، وسنعلن الأرقام لدى انتهاء التحقيقات"، مضيفا أن: "الختم بالشمع الأحمر تم بهدف الحفاظ على الموجودات وعلى حقوق الناس ولكي لا يعمد أحد إلى تحصيل حقه بيده"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضح ميرزا أن نتيجة التحقيق ستبين إذا ما كان إفلاس عز الدين "احتياليا" أم ناتجا من عوامل أخرى خارجة عن إرادته.

وكتبت صحيفة "لوريان لوجور" الناطقة باللغة الفرنسية أمس الجمعة 4-9-2009 أن "مادوف اللبناني رجل الأعمال القريب من حزب الله صلاح عز الدين كان يأخذ أموالا من صغار المدخرين الشيعة، وأيضا من مسئولين في حزب الله من أجل توظيفها في مشاريع مشبوهة".

ولم يكن في الإمكان الاتصال بمسئولين في حزب الله لاستيضاح ما تتناقله الصحف، علما أن النائب في الحزب حسين الحاج حسن كان أول من تقدم بشكوى إلى القضاء ضد رجل الأعمال استنادا إلى شيك بلا رصيد حصل عليه منه.

وأوضح رئيس بلدية بلدة طورا الجنوبية أن معظم الضحايا في الجنوب "من الشيعة الذين يعملون في إفريقيا"، وأضاف: "علمنا أيضا أن العباسية الواقعة إلى جانب طورا فيها ضحايا خسروا مبالغ تفوق تلك العائدة إلى سكان قريتنا"، مشيرا إلى أن "الأمر ينطبق أيضا على يارون والحوش الجنوبيتين، وغيرها".

قطريون وخليجيون

وذكرت تقارير نشرتها الصحف خلال الأيام الماضية أن حجم الأموال قد يصل إلى مليار ونصف مليار دولار، كما أشارت إلى أن عددا كبيرا من المودعين لديه هم من جنسيات خليجية، وأشارت إلى أن الفوائد التي كان يدفعها "ضخمة جدا، وكانت تصل أحيانا إلى 60%".

وصلاح عز الدين من بلدة معروب الجنوبية، ويقوم باستثمارات في قطاعات المحروقات والألماس والذهب وتجارة المعادن، بحسب التقارير الصحفية.

أما برنارد مادوف، الذي شُبّه رجل الأعمال اللبناني به، فهو أمريكي حكم عليه في يونيو بالسجن لمدة 150 عاما بتهم الاحتيال وتبييض الأموال والسرقة.

وإلى جانب دار "الهادي" يمتلك عز الدين محطة "الهادي" التلفزيونية للأطفال وشركة خاصة بتنظيم حملات الحج، ويقال إنه أطلق هذا الاسم على مؤسساته تيمنا بهادي نصر الله، النجل الراحل لزعيم حزب الله حسن نصر الله.

وتشير التقارير التي تتداولها الصحف في بيروت إلى أن عز الدين كان قد وسّع تجارته مؤخرا لتشمل صفقات نفطية مع إيران ومصانع حديد في أوروبا الشرقية.

وقد أدت الأزمة المالية العالمية إلى تراجع أعماله، ما دفعه إلى الطلب من الناس إيداع أموال لديه مقابل أرباح طائلة، في محاولة منه لجمع مبالغ تكفي لسداد ديونه، لكن خسائره تفاقمت مع تزايد الأزمة.

يذكر أن أكبر قضية إفلاس في تاريخ لبنان تعود إلى منتصف القرن الماضي عندما عجز بنك "إنترا"، الذي كان أحد أكبر المصارف اللبنانية آنذاك، عن سداد ديونه.


أ ف ب



 
ضع إعلانك هنا


جميع الحقوق محفوظة - حزب النجادة 2017