najjadeh.org
الثلثاء ، 22 اب ، 2017
 
كيف تنتسب الى الحزب
  
شارك برأيك  
هل تؤيد توزير الخاسرين في الإنتخابات النيابية الأخيرة
  نعم
  لا
  لا يهمني

   
 
صوت النجّادة العودة
 
 
حبل بلا دنس

من دون "إيكو" ولا فحص دم ولا دنس ولا أي اتصال جنسي. ومن دون عملية زرع  ولا استنساخ ولا تخصيب...
من دون تدخل قريب او نسيب أو طبيب، من دون أن ندري "حْبِلنا" وتأكدنا ودخلنا في الشهر الثالث.
يخطئ من يعتقد أن الحبل يقتصر على الإناث أو المعنيين بالحكومة المنتظرين ولادتها قرعاء، هزيلة، صفراء. الحبل كما الهبل حالة عامة وإن نسبة الحبالى لعمري مرتفعة جداً.

حبل مشاهدو الأخبار من المقدمة الإخبارية عينها التي تتهم الخارج بالتعطيل والداخل بالتسهيل. حبلوا من عقدة الجنرال.
حبلوا من الـ 15 ومن الـ 10 ومن الـ 5.
حبلوا من إستعجال المستعجلين ومن صبر الطابخين.
حبلوا من ملح الطبخة ومن المرقة الكثيفة الدسم.
حبلوا من الدخان الأبيض وقطار التأليف.
هل سمع المواطنون في لبنان بأن الدخّان يؤدي إلى الحمل المضمون وأن القطار من وسائط الإنجاب؟
الآن سمعوا وعرفوا وآمنوا بالعجائب.
حبل الناس من الإتصالات والمشاورات والوساطات والنكايات والعنعنات.
حبل القراء من خبر الأولى ومن صفحة المحليات السياسية  ومن أسرار الآلهة ومما "قلّ ولم يدل إلى شيء".
حبل المواطنون من الأخبار المحلية المجترّة.
حبل المواطنون من الغنج والدلع و"الهرقة".
حبِل كتاب الأعمدة وكتّاب القطعة وكتّاب الخبر وكتّاب السلاطين والكتاب الملاعين من موضوع واحد يفرض نفسه عليهم كضريبة الدخل.
حبلنا من خطابات العقّال والمجانين.
حبلنا. دخنا. توحمنا. انتفخنا. مع كل العوارض المصاحِبة.
حبلنا من الإبتكار.
حبلنا من كلام تحت الزنار.
حبلنا من هواء الإنتظار.
حبلنا من السيناريوهات والصيغ الفذة التي تشطر كل وزارة لبنانية إلى إثنتين لمراضاة هذا أو ذاك: كأن تعطى "الخارجية" للمعارضة الشيعية و"المغتربين" للمعارضة المارونية (خُلِقت  لأبي نصر). وكل واحدة بمبنى مستقل.
الإتصالات السلكية للموالاة واللاسلكية للمعارضة وزارة الداخلية تبقى مع بارود العهد. ووزارة البلديات تذهب إلى التيار.
حقيبة "الشؤون" تعطى لشخصية من بخعون. و"الإجتماعية" لدكتورة من القرعون.
الصناعة للكتائب. النفط للنجادة.
"الموارد المائية" للهنشاك و"الكهربائية" للطاشناق.
التربية لحنا. والتعليم العالي لحنين (الدكتور صلاح)
على أن تُستحدث وزارة للإرشاد القومي.
وزارة للإقتصاد. وأخرى للتجارة. ولتقسّم التجارة إلى اثنتين: واحدة داخلية وأخرى خارجية.
ووزارة لحقوق الإنسان.( أرشح لهذا المنصب اللواء المتقاعد جميل السيد)
ووزارة للمعلوماتية.
ووزارة للتنمية الريفية.
ووزارة للتصميم (أزياء ومجوهرات وغرافيك ديزاين)
ورداً على تحديات العدو الصهيوني فلنرفد وزارة الدفاع
بوزارة للحشد.
وأخرى للحرب.

لنقم بذلك لمرة واحدة. في الواقع حبِلنا من قص وتفصيل وزارات على مقاسات مستوزرين وتركيب طرابيش للرؤوس الجميلة.
حبلنا وانهبلنا إلى الآخر. وإن حملَنا يا جماعة لصعبٌ بحكم تخطينا السن بسنين.

عـمـاد مـوسـى



 
ضع إعلانك هنا


جميع الحقوق محفوظة - حزب النجادة 2017