najjadeh.org
الاربعاء ، 24 ايار ، 2017
 
كيف تنتسب الى الحزب
  
شارك برأيك  
هل تؤيد توزير الخاسرين في الإنتخابات النيابية الأخيرة
  نعم
  لا
  لا يهمني

   
 
أخبار العودة
 
 
لقاء تشاوري بيئي في صيدا طالب بمعالجة مكب النفايات
الوزير كرم: الحل الامثل هو المحارق وإقامة الحاجز البحري ضرورة
لا نحمل عصا سحرية لكن بتضافر جهود الجميع يمكننا البدء بالمعالجة

سعد: يجب اقفال المكب بسبب خطورته وعلى الحكومة ايجاد البديل
البزري: هناك خطر انهيار المكب في البحر وعلى العاملين فيه

عقد في قاعة بلدية صيدا اللقاء البيئي التشاوري بدعوة من البلدية، وتم البحث في تفاقم مشكلة مكب النفايات، في حضور النائب الدكتور ميشال موسى ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزير البيئة أنطوان كرم ممثلا رئيس حكومة تصريف الأعمال فؤاد السنيورة، علي الشريف ممثلا الوزيرة بهية الحريري، رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" النائب السابق الدكتور أسامة سعد، محافظ الجنوب مالك عبدالخالق، رئيس بلدية صيدا الدكتور عبدالرحمن البزري وأعضاء المجلس البلدي، إضافة إلى ممثلي الجمعيات البيئية والهيئات النقابية والاجتماعية.

البزري
وتحدث البزري فعرض مشكلة المكب العشوائي في مدينة صيدا قائلا: "إن المشكلة طرحت في الماضي وجديا عام 1995، وتم إصدار قرار من مجلس الوزراء الذي اجتمع لعرض هذه المشكلة، حيث ربطت الحكومة في ذلك الوقت بين معالجة مشكلة المكب وإنشاء شركة عقارية لاستثمار شاطىء صيدا".

واعتبر "أن مشكلة المكب هي مشكلة قديمة، وما ساهم في تفاقمها هو صغر مساحة مدينة صيدا، وإدخال عناصر أخرى عليه غير النفايات وأهمها الردميات وما خلفه العدو الصهيوني، إضافة إلى عمليات التهريب للنفايات من مناطق أخرى".

وأبدى تخوفه من "انهيار المكب ليس فقط بالبحر بل على العاملين فيه"، مشيرا الى "أن القدرة على الاستيعاب في المكب قد تم تجاوزها"، مطالبا ب"عدم إدخال هذه القضية في غياهب النسيان".

النائب السابق سعد
ثم تحدث النائب السابق سعد فركز على "الكارثة البيئية التي تعانيها منطقة صيدا بوجود المكب العشوائي"، قائلا: "ان وجود المكب يسبب مشاكل بيئية من شأنها أن تطال مدينة صيدا ومحيطها وتؤثر على المياه اللبنانية"، سائلا عن "أسباب غياب نواب المدينة عن حضور هذا اللقاء البيئي التشاوري".

وحيا "جهود المجلس البلدي في صيدا، وعلى رأسه رئيس البلدية عبد الرحمن البزري في سعيه لحل هذه المشكلة في ظل غياب دور السلطات عن حلها". ودان "التقصير والإهمال المتمادي"، واصفا هذه العراقيل ب"السياسية"، متسائلا عن "دور السلطة المركزية والحكومات والمحافظة في حل هذه الأزمة"، معتبرا "أن صيدا ليست "حمالة الأسية" بل هي عاصمة الجنوب المقاوم".

وطالب ب"إقفال المكب لما يشكله من خطورة خصوصا على الشاحنات التي تنقل النفايات إليه"، داعيا الحكومة الى "إيجاد البديل".

الوزير كرم
ثم تحدث الوزير كرم فقال: "عندكم في مدينة صيدا هذا المعلم الذي اصبح فعلا كارثة بشعة وخطرة وهي جبل النفايات، انما المشكلة هي في العمق ونعانيها في كل لبنان، وكما تفضل الدكتور البزري هناك خطة للنفايات عامة ولكنها ليست واضحة ولم تدخل في تفاصيل التقنيات التي يجب ان نستخدمها للتخلص من النفايات".

اضاف: "يجب ان يكون لدينا حلول اخرى لمعالجة مكبات النفايات، وبرأيي فإن الحل الامثل في لبنان هو المحارق، ولكن هناك فكرة سلبية عن المحارق، ولا سيما ما يحكى عن محرقة العمروسية مثلا، وليست هذه المحارق التي نتحدث عنها، هناك محارق اليوم في مختلف بلدان العالم لها مواصفات بيئية ممتازة وكلفتها ليست قليلة. وهناك الحل الثاني مثل المعمل في مدينة صيدا، هناك من يقول انه افضل من المحرقة، انا لا اعتقد ذلك ولكن المعمل أصبح موجودا، نحن لدينا مشكلة في كل مكان، ولكن في صيدا المشكلة حادة اكثر. فبموضوع صيدا منذ شهرين كلفني دولة الرئيس فؤاد السنيورة بموضوع جبل النفايات، فعقدنا اجتماعات مع الوزيرة بهية الحريري والتقينا برئيس بلدية صيدا الدكتور البزري وتفقدنا جبل النفايات، والذي تبين معنا ان الموضوع لم يكن جاهزا ولكن وضعنا خارطة طريق، الموقع ومعمل المعالجة ومعمل التكرير والحاجز البحري كل ذلك ستتم معالجته سويا ويجب البدء من مكان ما".

وتابع: "بالنسبة للمعمل هناك خلل ما وليس جاهزا، وهناك عدة امور غير مكتملة مثل الجدوى الاقتصادية وكيف سيستمر، واذا كان يعالج جزءا كبيرا من النفايات دون مقابل لنفايات صيدا فالنفايات الباقية كيف ستتم معالجتها؟ اما الناحية الاخرى بعد انتهاء المعالجة الاولية فهل ستكون بالهواء الطلق؟ وهل الهواء سيأتي بالروائح؟ وبناء عليه بخصوص العمل طالبنا بخبير الماني وهناك مؤسسة المانية وافقت على تمويل الخبير ويجب عليه ان يبدأ الآن ويعمل بين 3 اسابيع وشهر ليعطينا فكرة عن المعمل وما هي المدة ليعمل. كل هذه العناصر التي في الموقع يجب ان يرتبط ببعضها، عندنا الجبل يلزمه فرز واعتقد انه يفرز بمكانه ومواد التراب والردم تترك في الموقع لتفرز لاحقا. المواد الباقية النفايات يجب ايجاد موقع لها لوضعها فيه، ويلزمنا موقع خارج صيدا، ونحن اطلعنا على عدة مواقع والوزيرة بهية الحريري عرضت موقعا والمشكلة في موضوع المواقع لتقام فيها مطامر، كل الناس تريدها ولكن عند غيرها، واذا كل واحد يريدها عند الآخر وصلنا لمرحلة ان حدود القرى باتت وللأسف تعرف من اكوام النفايات. هناك موقعان او ثلاثة مرشحين، ويجب اتخاد قرار بأحدهم ليتم فورا إعتماد مكب النفايات في أحد هذه المواقع بالطرق الصحيحة، ويلزمنا موقع اخر للردميات".

ورأى "أن إقامة الحاجز البحري المقترح في صيدا هو ضرورة أولا لأنه يوسع المكان والموقع اصبح موبوءا، الشاطىء تحت الماء على إرتفاع معين يعتبر ميتا، والموقع يصبح بحالة افضل إذا طمر ونستحدث شاطئا جديدا، ونكون ربحنا مسافة وحمينا الموقع كله".

وقال: "أكرر ما سبق أن قلته نحن لا نحمل عصا سحرية لحل مشكلة جبل النفايات في صيدا، ولكن وبتضافر جهود الجميع يمكننا أن نبدأ في معالجة ولو جزء من هذه النفايات، والجزء ينقل لمكب حينها يكون عندنا محارق والجزء الذي ليس عضويا يؤخذ للحرق. أما بالنسبة لمحطة التكرير فسيتم شبكها بعدة قرى، وهذه القرى يفترض ان تساهم بكل هذا المجهود، النفايات الصلبة والمياه المبتذلة تعالج على شاطىء صيدا، عندها لا بأس اذا ساهموا بوضع مكب للنفايات عندهم فيجب ان نتعاون كلنا".

وختم: "أنا على معرفة بمتابعة الدكتور البزري لهذا الموضوع بشكل حثيث ومتواصل ودولة الرئيس السنيورة يتابع الموضوع، واعتقد ان الحل بالموقع البديل سيأتي من عند الوزيرة الحريري، فالجميع يعمل بجهود متواصلة لحل هذه المشكلة، والحل اذا بدأناه اليوم ننتهي بسنتين، ولكن نحن حين نوقف رمي النفايات يعني اننا بدأنا بالحل. وبالنسبة للتمويل هناك الهبة الموجودة 5 مليون وهبة موجودة من المملكة ب 20 مليونا ومرصود بالموازنة 20 مليونا، الان يوجد 45 مليون دولار لمعالجة هذا الموقع، وأنا حين استلم تقرير الخبير الالماني سنطلع الرئيس البزري عليه ونتابع الموضوع مع نواب المنطقة ايضا لنواكب هذا الامر. فالناس ينتظرون حلولا جديدة وسريعة وهذا الموضوع متراكم منذ سنوات طويلة ولا يوجد حلول سحرية، واهم ما في الموضوع انه يجب ان تكون هناك نوايا حسنة وعمل من الجميع ونأمل ان نصل في يوم ما الى الذي نحلم به".

توصيات
وناقش الحاضرون الموضوع وطرحت اقتراحات وتوصيات عدة من بينها:
"تحميل السطات مسؤولية التقاعس في معالجة مشكلة المكب، إعطاء مهلة للحكومة لإقفال المكب وإيجاد الحلول والمطالبة بإيجاد حل جذري للمشكلة".



 
ضع إعلانك هنا


جميع الحقوق محفوظة - حزب النجادة 2017