najjadeh.org
الثلثاء ، 28 اذار ، 2017
 
كيف تنتسب الى الحزب
  
شارك برأيك  
هل تؤيد توزير الخاسرين في الإنتخابات النيابية الأخيرة
  نعم
  لا
  لا يهمني

   
 
أخبار العودة
 
 
افتتاح ندوة \"ادارة الاحواض والتعاون في منطقة الاورو - المتوسطية\"
قمير: لوضع خطة تنمية شاملة تضمن تعاونا اقليميا سياسيا-مائيا لتوزيع الموارد
مازيتي: ندعو اوروبا لمساعدة دول المتوسط في ادارة مواردها بالتمويل والتقنيات

افتتحت وزارة الطاقة والمياه، صباح اليوم في فندق السفير - هليوبوليتان، الندوة الدولية حول "ادارة الاحواض والتعاون في منطقة الاورو - المتوسطية"، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ممثلا بوزير الدولة وائل ابو فاعور وفي حضور وزير الزراعة الاسبق عادل قرطاس، وحشد من المسؤولين والمعنيين في شؤون المياه في لبنان وعدد من الدول المتوسطية.

كتفاغو
والقى رئيس المصلحة الوطنية لنهر الليطاني سليم كتفاغو كلمة، أشار فيها الى "ان ندوة الموارد المائية في منطقة المتوسط تشغل المسؤولين الذين يواجهون تحدي تلبية الطلب المتزايد والملح للمياه"، وقال: "ان المواضيع التي يجب مواجهتها اليوم تتعلق بارساء ادارة متكاملة لمصادر المياه، الاقتصاد في استخدام المياه في مواجهة مخاطر التبدل المناخي الضاغط، اعتماد اساليب ادارة ناجعة، تبني قواعد واساليب ادارة مالية تضمن استدامة المياه في افضل الظروف، واعتبار المسؤولين والمستفيدين من المياه معنيين في هذا الموضوع".
ورأى كتفاغو "ان الشبكة العالمية لمؤسسات الاحواض، هي المؤسسة المخولة دعم هذه الاهداف وتنفيذها"، مؤكدا ان "المصلحة الوطنية لنهر الليطاني تلتزم القيام بخطوات واجراءات تسمح لها بتلبية متطلبات الادارة الرشيدة، وهي في هذا الاطار تشارك في مشاريع الاحواض النموذجية بالتوأمة مع حوض Sebou، بهدف ارساء مخطط اطار للمياه، وهي تشارك في عدد كبير من مشاريع تمولها الهيئات الدولية والمجموعة الاوروبية والوكالة الاميركية للتنمية الدولية USAID ومنها برنامج ادارة نموذجي لري سهل مرجعيون في الجنوب وانشاء جمعية مستخدمي مياه الري، اضافة الى مشروع الوكالة الاميركية للتنمية الدولية لتعزيز القدرات البشرية والتقنية والادارية بهدف ارساء ادارة متكاملة لحوض الليطاني".

قمير
بدوره، تحدث المدير العام للموارد المائية في وزارة الطاقة والمياه الدكتور فادي قمير، مشيرا الى "ان المياه كانت عبر التاريخ سبب نزاع في حوض المتوسط، وان الامر يزداد سوءا على ضفته الجنوبية بفعل تغيرات المناخ ادت الى ثورة الموارد في مقابل طلب متزايد للمياه العذبة وللاستخدام الزراعي والصناعي".
وأكد "اهمية الاعداد لاستراتيجية متوسطية للمياه"، لافتا الى "ان لبنان يعد حاليا لمشروع طموح يحدد باستمرار السياسات والتوجهات والتطلعات في قطاع المياه الذي تتعاظم تحدياته واستحقاقاته".
وقال قمير: "على المستوى الاقليمي، وحيال خطورة مسألة شح الموارد المائية ونتائجه التي يمكن ان تكون كارثية في ظل التحدي الجيو - سياسي في منطقة الشرق الاوسط، بات ملحا ان نضاعف جهدنا لايجاد السبل الكفيلة لتجنب هذا الخطر"، مشددا على انه "لا يمكن ايجاد حلول معزولة لمسألة المياه، بل يجب ادارجها في سياق خطة تنمية شاملة تضمن تعاونا اقليميا سياسيا - مائيا لتوزيع الموارد المائية بعدالة. من هنا، يعلق لبنان أهمية قصوى على تنفيذ مفهوم التوزيع العادل والاستعمال المنطقي لانهر الحاصباني والوزاني ومزارع شبعا والعاصي والشمالي الكبير".
وشدد على "ان لبنان منذ العام 2006 التزم بفاعلية سياسة حسن الجوار مع الاتحاد الاوروبي بكل مكوناته ولا سيما في اطار تطبيق توجهات الاتحاد في تنظيف البحر المتوسط من التلوث بحلول 2020"، لافتا الى ان "هذا الامر يتطلب ان تلتزم دول المتوسط عموما ولبنان خصوصا التعهدات الدولية والاوروبية ضمن مفهوم الاستدامة بهدف تعزيز الامن والاستقرار والازدهار لدول جنوب شرق المتوسط"، طالبا "الدعم من الاتحاد الاوروبي والمنظمات غير الحكومية المتوسطية واللبنانية بغية ارساء سياسة دعم قوية للمساعدة في تنمية ضفاف المتوسط في الشمال والجنوب الشرقي".

مازيتي
ثم تحدث رئيس الشبكة المتوسطية لأحواض المياه وولتر مازيتي، مشيرا الى "نجاح التجارب والاختبارات التي اجريت في اطار تطوير قطاع المياه وادارة الاحواض المائية لمعالجة مشكلة تراجع الموارد المائية لجهة الكمية والنوعية"، مشددا على "ضرورة الانتقال الى المرحلة العملية للحصول على دور المسؤولين السياسيين في اقرار تمويل هذه المشاريع". ولفت الى "ضرورة ان يدفع مستهلكو المياه كلفة الحصول عليها تماما كما يدفعون كلفة باقي الخدمات".
واذ اشار الى ان اوروبا الغنية بالمياه لها مشاكلها مع هذا القطاع، شدد على "حجم مشكلة المياه وادارتها في دول منطقة الشرق الاوسط الاكثر فقرا بالمياه مثل الاردن والاراضي الفلسطينية"، داعيا اوروبا الى "مساعدة دول الشرق الاوسط في ادارة مواردها المائية بالتمويل وتقديم التقنيات".
أخيرا، تحدث ممثل رئيس الهيئة العليا للمياه في هنغاريا عن "أهمية المياه في المنطقة المتوسطية، منطقة تلاقي ثلاث قارات وتفاعلي حضارات"، مركزا على "علاقة المياه بالزراعة، المستهلك الاول للمياه، وبتدهور المناخ"، لافتا الى "ان الاتحاد الاوروبي ينظر الى هذه المواضيع باهتمام بالغ حتى خارج اوروبا ولا سيما دول الجوار المتوسطي، مؤكدا "ان معالجة موضوع ادارة المياه تتطلب تعاونا متينا بين الدول المعنية كافة".



 
ضع إعلانك هنا


جميع الحقوق محفوظة - حزب النجادة 2017